IRAQ 0-1 SYRIA


WAFF CHAMPIONSHIP
20/12/2012, Al-Sadaqa Wa Al-Salam (Peace & Friendship) Stadium, Kuwait City –
IRAQ 0-1 SYRIA [HT 0-0]
SCORERS: Ahmed Al-Salih 75′ (0-1)

IRAQ: (4-3-3)
[1] Jalal Hassan [Arbil] [6/0]
[23] Walid Salim [Al-Shurta] [7/0]
[18] >85′ Hussam Ibrahim [Nadi Baghdad] [5/1]
[2] Ahmed Ibrahim [Arbil] [23/0]
[16] >67′ Samal Saeed [Al-Naft] [65/2]
[3] Ali Bahjat [Duhok] [7/0]
[29] Ali Adnan [Nadi Baghdad] [5/0]
[4] Khaldoun Ibrahim [c] [Nadi Baghdad] [27/0]
[24] Saif Salman [Duhok] [5/0]
[13] Nabil Sabah [Arbil] [5/0]
[9] Ahmed Yasin [Örebro SK-SWE] [14/1]
[19] >73′ Amjad Kelaf [Al-Shurta] [6/0]
[7] Hamadi Ahmed [Al-Quwa Al-Jawiya] [16/2]
[11] Amjad Radhi [Arbil] [23/1]
COACH: Hakim Shaker

SYRIA: Mosab Balhous [c]; Ahmed Al-Salih, 24 Mouyad Al-Ajan, Hussein Al-Juwaid, Hamdi Faisal Al-Masri; Khalid Mobayed (28 Hamed Darwish Mido 21′), Mohammed Zahir Al-Medani; Uday Abdul-Jaffal, Mahmoud Al-Mawas (30 Qusai Adnan Habib 70′); Omar Al-Soma (Omar Khrebin 87′), Ahmed Al-Douni.
COACH: Hussam Al-Sayed

Referee: Minoru Tōjō (Japan)
Linesmen: Kim Sung Il (South Korea) & Yassir Ahmed Murad (Kuwait)
Fourth Official: Ali Mahmoud Shaaban (Kuwait)
Cautions: Walid Salim 45′, Mouyad Al-Ajan 46′, Saif Salman 69′, Samal Saeed 82′, Mosab Balhous 90′ (+2).

Advertisements

Maradona to replace Zico?


Diego Armando Maradona looks set to continue his tour of Asia and after leaving the Al Wasl of the UAE and could be named new coach of Iraq as soon as Friday according to a report by Argentine sports paper Canchallena. The only obstacle is the approval from the FA for the Argentine to take the reins of a team.

“We received the offer and contacted Diego, who accepted it” said agent Hernan Tofoni of World Eleven, who deal with the daily management of the Argentine star.

“The President of the Iraqi Football Association will convene a meeting of the Executive Committee on Friday to formalise the financial offer and to ensure that Diego is the new coach before the end of 2012,” said Hernan Tofoni.

Iraq 2-0 Oman


WAFF CHAMPIONSHIP
18/12/2012, Ali Al-Salem Al-Sabah Stadium, Al-Farwaniya –
IRAQ 2-0 OMAN [HT 2-0]
SCORERS: Amjad Radhi 6′ (1-0), Ahmed Yasin 39′ (2-0)

IRAQ: (4-3-3)
[1] Jalal Hassan [Arbil] [5/0]
[23] Walid Salim [Al-Shurta] [6/0]
[2] Ahmed Ibrahim [Arbil] [22/0]
[3] Ali Bahjat [Duhok] [6/0]
[29] Ali Adnan [Nadi Baghdad] [4/0]
[4] Khaldoun Ibrahim [c] [Nadi Baghdad] [26/0]
[24] Saif Salman [Duhok] [4/0]
[13] Nabil Sabah [Arbil] [4/0]
[9] Ahmed Yasin [Örebro SK-SWE] [13/1]
[20] >80′ Muthanna Khalid [Al-Quwa Al-Jawiya] [41/0]
[7] Hamadi Ahmed [Al-Quwa Al-Jawiya] [15/2]
[19] >76′ Amjad Kelaf [Al-Shurta] [5/0]
[11] Amjad Radhi [Arbil] [22/1]
[18] >66′ Hussam Ibrahim [Nadi Baghdad] [4/1]
COACH: Hakim Shaker

OMAN: 22 Mazin Masoud Al-Kasbi; 2 Nadhir Saloum Walid Al-Maskari, 3 Jaber Mohammed Saghayar Al-Owaisi, 4 Ali Hilal Saoud Al-Jabri [c], 17 Basim Abdullah Taib Al-Rajaibi; 7 Qasim Saeed Sanjour Hardan, 28 Yaqoub Abdul-Karim Salim Al-Qasimi, 8 Ali Salim Obaid Bait Al-Nahar, 11 Mohammed Salim Khalfan Al-Mashari (27 Ahmed Khalfan Al-Siyabi 59); 14 Abdullah Salih Abdul-Hadi Salim (9 Walid Abdullah Ameir Al-Saadi 75), 23 Mohammed Allo Humaid Al-Siyabi (21 Abdullah Nouh Bilal Al-Hamar 70)
COACH: Philippe Burle (France)

Referee: Mohammed Abdullah Hassan Mohammed (UAE)
Linesmen: Faisal Mohammed Awwad Shwair (Jordan) & Hassan Mohammed Hassan Abdullah Al-Mahri (UAE)
Fourth Official: Ko Hyung-Jin (South Korea)
Cautions: Amjad Radhi 7′, Ali Adnan 56′, Nadhir Saloum Walid Al-Maskari 77′.

Younis Mahmoud: “Zico is a sick person, suffering from a psychological complex”


Read the interview from the (former) Iraqi captain Younis Mahmoud, he claimed in his interview with Estad Al-Doha that Zico was a sick person with psychological problems which were made worse because of the Brazilian legend’s jealousy of his stardom and popularity!

السفاح ل”استاد الدوحة نت”:سلبوا حقوقي و جهودي في وضح النهار!

استاد الدوحة نت – علي نوري 01/12/2012
على مدار ساعة ونصف الساعة هو عمر الاتصال الهاتفي الذي جرى بيني وبينه ، لم اره بهذا الوضع سابقاً ، فارس ترجل عن صهوة جواده مجبراً وليس مخيراً ، ابعدوه بلا سبب ، وبلا منطق ، في قرار وقع كالصاعقة عليه ليترك اثاراً نفسية في داخله على الرغم من مكابرته التي تخونها نبرة صوته الحزينة ، ما شعرت به انقله بكل امانة ، نعم انه يتذوق العلقم من هذا القرار ، كيف لا وهو من استغاثت شباك الخصوم من اهدافه ، واحمرت جلود الحراس من تسديداته ، وصمت منافسه من قول الكلام المباح وصاح القاصي والداني انه السفاح ، لكني لن اقف حائراً امام حقيقة حتم علينا قولها بحق نجم مازال ضياؤه وهاجاً ، الابعاد جاء قسرياً من دون مقدمات ، يشعر بأنه مغبون وحقه مسلوب ولانه اسم كبير صفقت له القلوب قبل الايادي زارعاً مع زملائه الفرحة في العراق من اقصاه الى اقصاه ، حتى اطلق على فرقته لقب (موحدي الشعب)… القضية لا تخفى على احد ، والجميع مطلع على ظاهرها ، لكن اترك باطنها يشق طريق الظهور على لسان (المتهم) يونس محمود الذي حاورته “استاد الدوحة نت” بكل صراحة لتميط اللثام عن خبايا واسرار عديدة في مسألة ابعاده عن المنتخب العراقي ، وكانت احاديثه يضرب بها ذات اليمين وذات الشمال مدافعاً عن نفسه من اتهامات قد طالته ويجاهر بمظلوميته ، بإجابات غلفتها عبرات الالم والحسرة وكأن قلبه وعقله ولسانه يقولان بأعلى الصوت ظلموني واي انسان ظلموا .

* نبدأ من الحدث الابرز الا وهو استقالة زيكو من تدريب المنتخب العراقي ؟
هذا القرار لم يكن مفاجئاً وكنت متوقعا ذلك في اي لحضة بسبب ما يراه زيكو وفق ارائه التي يرى ان على الاخرين الرضوخ لها ، وهو بذلك اراد ان يعمل وسيلة ضغط على الاتحاد العراقي بعد ان حقق الفوز على الاردن وهو ما حصل في مباريات سابقة .
* وكيف تنظر الى توقيت هذه الاستقالة تحديداً والمنتخب العراقي مقبل على مشاركات مهمة ؟
زيكو وضع المنتخب العراقي في موقف محرج ولا اعرف ما الذي يفكر به لكن المعطيات تقول ان هذا الرجل همه الاول مبلغ عقده فقط من دون ان ينظر الى مهمة المنتخب العراقي وهذا ما اثبتته الوقائع السابقة حيث يعمل المشاكل بين الحين والاخر من اجل الوصول الى ما يريده .
*وهل انت مع قرار الاستقالة ؟
ليست المرة الاولى التي يستقيل فيها زيكو حيث فعلها سابقاً ايضا ، ولا يمكن لي ان اقول انني معها او ضدها من اجل ان لا يفسر كلامي بطريقة اخرى ، لكني اقول انه لم يعد ينفع المنتخب العراقي بعد ان شتته كثيراً ، ولم يكن رجل المرحلة الحالية ، ويبقى القرار بيد اتحاد الكرة الذي عليه ان يبحث الامر من كل جوانبه ، وان يجد البديل المناسب لقيادة المنتخب العراقي في البطولات المقبلة .

* سؤال لابد ان تكون اجابته بكل صراحة : ما الذي تشعر به الان بعد كل ما جرى ويجري لك ؟
– اقولها وبكل صراحة لقد سلبت حقوقي وجهودي في وضح النهار ، انا مغبون ومظلوم من كل ما جرى لي ، 13 سنة مع المنتخب العراقي بذلت فيها قصارى جهدي ، ووضعت دمي وعرقي في خدمة بلدي وهذا واجب وليس منة ، واقولها بفخر ان المنتخب العراقي هو من صنع يونس محمود وهو صاحب الفضل عليه

*هذه الـ (لكن) اشعر بها مراراة وحسرة فهات لنا ما في جعبتك لانك متهم وساوجه اتهاماتي لك الواحدة تلو الاخرى ؟
– اقولها وقلبي يدمي لكل ما حصل لي ، فلست انا من يستحق ان يتعاملوا معه بهذه الطريقة المعيبة ، ابعادي لم يكن فنياً فانا هداف المنتخب في التصفيات ، ومستواي يشهد له الجميع وكنت مواظباً على تقديم كل ما املك ، فهل استحق كل هذا الجفاء ، وهذا القرار شكل لي صدمة اثارها ماتزال تسري في جوارحي .
*لكن ان يأتي ابعادك من دون اسباب فهذا هو غير المعقول لان المنطق يقول : حدث العاقل بما لا يعقل فان صدق فلا عقل له وليس العكس ؟
– ما زلت محتاراً وغير مصدق لما جرى لي ، كان اخر شيء افكر به ان استبعد عن المنتخب العراقي ، فلا مستواي الفني قد هبط ، ولم افتعل مشكلة مع احد ، ولم ابعد ادبياً ، ولا غيرها من الاسباب التي تستحق الابعاد ، ولو كان هناك شيء منطقي لذلك تقبلت القرار برحابة صدر ، وان سكوتي خلال الفترة الماضية كان طبيعياً لكن بعد الاتهامات التي طالتني فضلت كشف الامور واقولها وبفخر : مازلت قوياً ، لانني هداف المنتخب ، ونجوميتي لم تهبط اسهمها اطلاقاً .

* لغاية الان ارى ان اجاباتك دبلوماسية لماذا لا تكشف المستور وتضع النقاط على الحروف لما جرى ؟
– انا دائما صريح ولا اخشى في الحق لومة لائم ، وساكون اكثر صراحة معك ، واقول : ان زيكو شخصية مريضة ، ويعاني من عقدة نفسية ، ومصاب بداء العظمة بل وازيدك اكثر من ذلك ان الغيرة وصلت به حد الجنون من نجوميتي وشعبيتي التي يشهد لي الجميع بها .
*كلام في غاية الخطورة ، فهل تعي ما تقول؟ ومن اين جئت بهذا ؟
– كل كلمة انا محاسب عليها ، لن اتحدث من دون دلائل ، زيكو عرف من اين تؤكل الكتف ، فاراد ان يضرب الهرم من رأسه ، من اجل السيطرة على مقدرات المنتخب العراقي ، فكنت انا كبش الفداء لعنجهيته وجبروته ، صدقوني اكثر لاعب يحبه زيكو هو انا ، فلماذا قام باستبعادي !! هو يخشى النجوم لانه نجم كبير ولا يريد احداً ان ياخذ نجوميته ، وبعد ان شعر ان البساط سحب من تحته قام بفعلته هذه ، واكشف لك سرا اخر : ان زيكو وعند توليه تدريب المنتخب الياباني استبعد احد النجوم الكبار في اليابان وهو في قمة مستواه الفني وكان هدافاً وهو بالذات ما حصل معي .
*كأنك ترمي بكل سهامك في حضرة زيكو فقط ، ولم تضع ولو ذنباً واحداً قد تكون اقترفته مع ان الشكوك تحوم حول مؤامرة انت قمت بها مع مجموعة من اللاعبين الاخرين للاطاحة بالمدرب قبل اعلان ساعة الصفر لمحاولتكم الفاشلة ؟
– اقسم لك انه لا يوجد مثل هذا الامر اطلاقاً ، وسمعت هذا الحديث من خلال البعض، لم اقد اية مؤامرة وكنت مسانداً لزيكو في جميع المشاكل التي حصلت ، ولا اعرف ما الجدوى من القيام بذلك !! فانا لست بحاجة لفعل مثل هذه الاساليب الرخيصة .
*وماذا كانت ردة فعل الاتحاد العراقي حيال ابعادك وابعاد عدد من النجوم الاخرين؟
– الاتحاد العراقي لم يتخذ موقفاً من ذلك ، بل ولم يكلف اي احد من اعضائه الاتصال بنا وعلى الاقل تطييب خواطرنا او تقديم كلمة شكر لنا ، ولا اعرف هل استكثروا علينا ذلك ، ام اننا اصبحنا اوراق محروقة ولم نعد ننفع بشيء ، اقولها وبصراحة : اتحاد الكرة تعامل مع هذا الامر بجفاء كبير وكان يجب ان تكون له ردة فعل تجاه ما حصل .
*لكن الاتحاد العراقي تدخل بقوة من خلال الضغوطات التي عملها على زيكو من اجل ثنيه عن هذا القرار ؟
– هذا ما سمعنا عنه فقط ، لكننا لم نجد اي شيء على ارض الواقع ، مثلما قلت هم استكثروا الاتصال بنا فكيف بهم يبادرون الى ما تقول انني اشك كثيراً في ذلك ونعتب بشدة عليهم ونقول لا تنسوا ما قدمنا لبلدنا خلال السنوات الماضية .

*لكنك لغاية الان لم تعترف بالتقصير الذي حصل منكم كلاعبين بعد ان قدمتم اسوأ اداء لكم خلال المباريات الماضية ، وكنتم اسوداً بلا مخالب بل اشباحا داخل الملعب ان صح القول ؟
– اعترف ان اللاعبين لم يكونوا في مستواهم الحقيقي ، عكس ما كنا قد قدمناه خلال التصفيات الماضية ، لكن هناك اخطاء عديدة قد حدثت في مباراتي الاردن وعمان اللتين كنا الاقرب فيها الى الفوز لولا الاخطاء التي حصلت فيها ، وبسبب هذه النتائج اراد زيكو ان يبعد سهام النقد ضده ويجعلها في اعناقنا ليمتص غضب الجماهير من خلال ابعادنا .
*افهم من كلامك ان هناك من لا يرغب بتواجدك وبقية اللاعبين في صفوف المنتخب العراقي ؟
– نعم اقولها وبكل حزن ، هناك من لا يرغب بوجودنا ، وهناك من يتهمنا باتهامات ما انزل الله بها من سلطان بعد الخسارة ، وعند الفوز ترى هناك من يمدحنا ، ويجعلنا ملائكة منزلين ، وهذا هو التناقض بحد ذاته ، اقول وبكل اسف ان الجماهير العراقية عاطفية تجعلك منك وطنيا وغيورا عند الفوز ، وخائنا وبائعا لبلدك عند الخسارة .
*لكنك متهم بمحاربتك للاعبين الشباب وهي واحدة من الاسباب التي ادت لابعادك انت بالذات ؟
– اتحدى من يقول ذلك ، هات لي لاعباً واحداً يؤكد ما يقال ، انا كنت من ضمن المساندين للاعبين الشباب خصوصاً المتواجدين في الدوري العراقي ، ولو كنت كذلك لما اتصل بي حمادي احمد بعد المباراة وقال لو كنت اعرف انك متواجداً في مباراة الاردن لاهديت هدف الفوز اليك شخصياً .

*ماذا لو تمت دعوتك مجدداً الى صفوف المنتخب العراقي؟ هل ستعود ام انك قد اتخذت قرار الاعتزال ؟
– لن اعود بعد كل الاهمال الذي تعرضت له ، اشعر حالياً بخيبة امل ، وكان من الممكن ان نعلن انسحابنا بطريقة محترمة ونعتذر عن اكمال المهمة بدلاً من ابعادنا بهذه الطريقة المعيبة ، اقولها وبلا تردد قرار الاعتزال وصل الى مراحله الاخيرة بل اؤكد ان نسبة الاعلان عنه هي 80% وانتظر الموعد المناسب للاعلان عنه رسمياً .
*ماهو رأيك في زيكو قبل ان يتخذ قرار الابعاد بحقك وبعده ؟
– زيكو وجوده معنا كان معنوياً فقط لكننا فنياً لم نستفد منه اطلاقاً ، لانه لم يضف اي شيء جديد ولو كان من يقود المنتخب العراقي مدرب محلي لحقق اشياء اكثر منه بالف مرة ، هو اسم كبير ونجم اما تدريبياً فهو فاشل ، اقولها وبصراحة انه لا ينفع المنتخب العراقي ، واستقالته ستكون في صالحنا ، لانه يتحمل نسبة كبيرة من النتائج السلبية فهو غير مبالٍ بسمعة العراق ، ومبتعد عنه طويلاً ، ولا يتواجد مع المنتخب الا قبل المباريات وهذه من ضمن الاخطاء الكارثية له .

*كيف تنظر الى المباريات المقبلة للمنتخب العراقي ؟
– لننتظر المشاركات المقبلة في غرب اسيا وكأس الخليج ومن بعدها سيكون الحكم على المنتخب ، لاننا الان لا نستطيع الجزم باي شيء من دون ان نطلع على ما سيحدث ، لكني اؤكد ان المنتخب الوطني حاليا فقد هيبته بغياب اللاعبين النجوم وهذا ليس انتقاصاً من اللاعبين المتواجدين حالياً .
*قبل ان نسدل الستار عما جرى وبعد ان كشفت وقائع واسرار قد تبدو مبهمة للجماهير نود ان نعرف منك كلماتك الاخيرة التي اترك لك القلم لتدلي دلوك بشأنها ؟
– كل ما اتمناه ان لا تقسو علينا الجماهير بهذه الطريقة ، وان لا يتهمونا باتهامات باطلة ، واتمنى من الجميع ان لا ينتاقلوا الكلام الباطل عني الذي تقف وراءه جهات عديدة تحاول الاطاحة بنجوميتنا وتنهي مشوارنا وتتنكر لانجازاتنا ، لكل من يحب يونس محمود اقول : اعتذر منكم فلن استطيع العودة مجدداً لاسعادكم ، ولمن يقف بالضد مني اعتذر منهم ايضاً ، وللذين يحاولون الاساءة لي اقول : سامحكم الله ، فلا استحق ما تثيرونه ضدي وتتحدثون بما لا اقوله جزافاً ، واتمنى للمنتخب العراقي التوفيق ، وسنكون مشجعين له من المدرجات وساحتفل مع اللاعبين في حال تحقيق التأهل الى نهائيات كاس العالم بكل فخر واعتزاز .

Stad Doha

Our professionals are true amateurs


Read the interview with Emad Mohammed, one of the ‘professionals’.

To Read More

ولكن ألا تعتقد بأن هذا المنتخب يحتاج الى مدرب مثل البرازيلي زيكو او مواطنه فييرا الذي قاد الأسود للفوز بلقب الأمم الآسيوية أو سيدكا الذي قاد المنتخب في دورة الخليج العربي التي اُقيمتفي اليمن ، ما انطباعاتك عن هؤلاء المدربين الثلاثة؟

– للحقيقة اقول: إن المدرب البرازيلي زيكو “كارثة” حلت على الكرة العراقية في هذه الفترة ، مدرب يترك مهمته في فترة يحتاجها المنتخب الوطني ويحاول ابتزاز الكرة العراقية بطريقة سيئة جداً في الوقت الذي لم يقدم هذا المدرب أي شيء يُذكر للمنتخب الوطني العراقي الذي “قصقص” لاعبيه الكبار بالأقساط ويحضر للمباراة قبل ايام قليلة جدا في أية مباراة يلعبها المنتخب ويعود الى بلده بعد نهاية المباراة مباشرة وتشكيلة المنتخب العراقي كانت تتغير من مباراة الى اخرى ويُبعد لاعبين كباراً بطريقة غير مفهومة ويستدعي لاعبين شباباً من دون معرفته بمستواهم لأنه اصلا لا يتابع اللاعبين العراقيين المحليين او المحترفين وهو من المدربين المتناقضين الذي يتعامل مع اللاعبين بفوقية وعجرفة لم أرها في اي مدرب سبق واشرف على تدريب المنتخب الوطني ومع ذلك كله اقول إن زيكو افضل من مواطنه البرازيلي فييرا الذي اعده “اكذوبة” تدريبية والأسود حققوا الفوز بلقب الأمم الآسيوية عام 2007 بفضل امكانياتهم ومواهبهم الكروية وليس بفضل التواضع التدريبي للمدرب فييرا ، واما الالماني سيدكا فهو “اكذوبة” تدريبة اخرى ولهذا اقول ان على القائمين على مسؤولية الكرة العراقية والمنتخب الوطني ان يحسموا امرهم ويستعينوا بمدرب وطني كفء لقيادة الأسود في الفترة المقبلة وقبول استقالة البرازيلي زيكو الذي لا يستطيع بهذا الاسلوب التدريبي العقيم ان يقدم شيئاً للمنتخب !